قوة الصواريخ الاستراتيجية
نبذة عامة

تُعتبر الصواريخ البالستية من الأسلحة الهامة والاستراتيجية التي تسعى كل دول العالم الى امتلاكها منذ الحرب العالمية الثانية حيث أصبح هذا السلاح محط أنظار العالم خصوصاً خلال مراحل سباق التسلح العسكري بين الشرق والغرب ، وفي ضوء التهديدات المحتملة وانطلاقاً من رؤية ثاقبة ومن حكمة ولاة الأمر المعروفة بالإتزان فقد سارعت المملكة العربية السعودية إلى الحصول على هذا النوع من السلاح الاستراتيجي للدفاع عن أراضيها ومصالحها وذلك في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله في الثالث من محرم عام (۱٤۰٧هــ) لتساهم مع أفرع القوات المسلحة الأخرى بتعزيز السلم وردع العدوان لمن تسول له نفسه المساس بأمن وسلامة المملكة ومصالحها الوطنية العليا فكان ذلك التاريخ مولداً لمشروع (الصقر) وهو الاسم السري لقوة الصواريخ الاستراتيجية والذي أُطلق عليها تيمناً بصقر الجزيرة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن طيب الله ثراه وبعد أن اكتمل المشروع أُطلق اسم قوة الصواريخ الاستراتيجية التي أحدثت نقطة تحول في الاستراتيجية الدفاعية للمملكة حتى أصبحت هذه القوة وبفضل الله سبحانه ثم بدعم ولاة الأمر حفظهم الله في مستوى الأحداث قادرةً على ردع العدو ومواصلة مسيرة البناء والعطاء تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية وسمو ولي عهده الامين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع حفظهم الله.


لمزيد من المعلومات زيارة موقع قوة الصواريخ الاستراتيجية