القوات البحرية الملكية السعودية
نبذة عامة
تتمتع المملكة العربية السعودية بموقع استراتيجي متميز، إذ تقع في شبه الجزيرة العربية، في أقصى جنوب غربي آسيا وتغطي مساحة المملكة التي تبلغ نحو مليوني كيلومتر مربع نحو ثلثي مساحة شبه الجزيرة العربية، وتنحصر بين الخليج العربي من الشرق، وخليج العقبة والبحر الاحمر من الغرب، ونتيجة لهذا الموقع المتميز والمساحة الواسعة تمتلك المملكة ثلاث واجهات بحرية ويبلغ طول سواحلها نحو 3400كم، إحداها على البحر الأحمر، والأخريان على الخليج العربي، حيث تطل المملكة من الغرب على خليج العقبة والبحر الاحمر بساحل يبلغ طوله نحو 2400 كم، وتحتل المرتبة الأولى بين الدول المطلة على ضفتي البحر الأحمر من حيث طول الساحل، ويمثل طول ساحلها على البحر الاحمر نحو 80 % من الساحل الشرقي للبحر الأحمر إذ أنه يفصل جنوب غرب قارة آسيا عن شمال شرقي قارة إفريقيا ويعد بذلك  الذراع الرئيس للمحيط الهندي بربطه المحيط الهندي وبحر العرب جنوباً مع البحر المتوسط شمالاً .

ويقع الخليج العربي في الجنوب الغربي من قارة آسيا، وهو الحد الشرقي لشبه الجزيرة العربية، وهو على هيئة ذراع ممتد بشكل عام من الجنوب الشرقي – حيث مضيق هرمز – إلى الشمال الغربي – حيث مصب شط العرب، ويتصل الخليج العربي ببحر عمان – الذي يقع الى الشرق منه – عبر مضيق هرمز، الذي يعد حلقة الوصل بين الخليج العربي وبحر عمان، ويعتبر الشريان الرئيس للتجارة الدولية – نظراً لموقعه المتميز بعد اكتشاف البترول فيه وفي المناطق المحيطة به، وأصبحت منطقة الخليج الخزان الرئيس للبترول في العالم، إذ يمر عبر الخليج نحو ثلث الانتاج العالمي من البترول.

ومن هذا المنطلق عمدت حكومة المملكة العربية السعودية إلى إنشاء قوة بحرية مهمتها الدفاع عن أمن وسلامة أراضي المملكة العربية السعودية والبحار الإقليمية لها، فكانت بداية نشأة القوات البحرية الملكية السعودية بين عام 1376هـ و 1377هـ وسميت حين ذلك بسلاح البحرية وفي عام 1380هـ انضم زورق الرياض الى الخدمة في القوات البحرية ليكون أول قطعة بحرية تمتلكها القوات البحرية ومنذ ذلك التاريخ استطاعت المملكة تحقيق تعزيز هائل بما يمثل نقلات كبيرة في تطوير ترسانتها العسكرية والبحرية .

تمتلك القوات البحرية أسطولين مهمين هما الأسطول الشرقي على الخليج العربي والأسطول الغربي على البحر الأحمر وكل منهما يمتلك قوة عسكرية كاملة تتمثل في وحدات السفن القتالية و وحدات الدعم والإسناد الإداري والفني ومجموعة الطيران البحري ومشاة البحرية ووحدات الأمن البحرية الخاصة.
وإيماناً من القوات البحرية الملكية السعودية بأهمية التأهيل والتعليم والتدريب للكوادر البشرية عمدت إلى إنشاء كلية الملك فهد البحرية ومعهد الدراسات الفنية ومدارس القوات البحرية ومدرسة مشاة البحرية ومدرسة وحدات الأمن البحرية الخاصة بالإضافة إلى مراكز التدريب البحري.
ومنذ تاريخها تعهدت القوات البحرية الملكية السعودية بتنفيذ مهامها وواجباتها بالذود عن حياض الوطن الغالي والمشاركة في تحالفات دولية بحرية لنشر السلام والأمن في المنطقة.