الشهداء والمصابين
اعتناء الدولة بالشهيد

سمو وزير الدفاع في استقبال ابناء الشهيد العقيد عبد الله بن محمد السهيان


جاء اعتناء الدولة حفظها الله من عدة جوانب لإيمان القيادة الرشيدة بأهمية الدور الذي قام به شهداؤنا وأبطالنا وتقوم الإدارة العامة لشئون المتقاعدين للقواة المسلحة متمثلة بإدارة الشهداء والمحاربين القدامى ورعاية أسرهم بتنفيذ الأنظمة والتعليمات والأوامر السامية وذالك برعاية أسر الشهداء وذويهم، نستعرض هنا العديد من هذه الجوانب: 

1- الأنظمة الإدارية والمالية:

إن رجال القوات المسلحة لن يتوانوا في خدمة الدين والمليك والوطن. وانهم لإيمانهم بذلك لم يحفزهم لأداء واجبهم مال أو منصب إنما ما دفعهم هو حب التضحية لرفع شأن هذا الدين ولكن رغم ذلك فإن الدولة حفظها الله تقدم الكثير من الامتيازات ومنها ترقيتهم ومكافأتهم ومن هذه الحوافز: 

  • مساعدة أسرة الشهيد بصفة عاجلة بمبلغ (100,000) مائة ألف ريال.
  • تمنح أسرة كل شهيد مبلغ وقدره (1,000,000) مليون ريال.
  • يصرف لأسرة كل شهيد تعويض مقداره (500,000) خمسائة ألف ريال.
  • يرقى الذين أستشهدوا أثناء أدائهم الواجب إلى الرتبة التي تلي رتبتهم مباشرة ويمنحون راتباً يعادل أقصى راتب درجة الرتبة المرقون إليها، بالإضافة إلى البدلات والعلاوات التي كانو يتقاضونها كما لو كان الشهيد على رأس العمل.
  • منح كل من والد ووالدة وزوجة (أو زوجات) الشهيد مرتباً شهرياً وقدره (3450) ريال لكل منهم.
  • صرف جميع اجازاتة الاعتيادية التي لم يتمتع بها كاملة (حسب النظام).
  • صرف مكافاة نهاية الخدمة (6) أشهر (حسب النظام).
  • منحهم وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الثالثة.
  • منحهم نوط الشرف.
  • السماح لذوي الشهداء بالبقاء في السكن لمدة لا تزيد على خمس سنوات لمن يرغب منهم في ذلك في المدن العسكرية أو المساكن الحكومية الخاصة والقطاعات العسكرية أو لمن أستأجرت لهم قطاعاتهم العسكرية مساكن.
  • الذين يسكنون على حسابهم الخاص أو في أملاكهم يصرف لهم مبلغ مقطوع قدره (125,000) ريال مرة واحدة.
  • يمنح المستفيدون قطعة أرض سكنية واحدة في المخططات السكنية المعتمدة المعدة للتوزيع في المناطق التي ترغب بها أسرة الشهيد.
  • تعطى هذه الأسرة الأولوية في الإقتراض من صندوق التنمية العقاري لمن لم يسبق له الإقتراض منه أما من سبق له الإقتراض فيعامل وفق الضوابط والتعليمات الخاصة بالإعفاء.
  • تعيين أحد أبناء الشهيد بوظيفة والده وفق المتطلبات النظامية.
  • توظيف زوجات الشهيد وأبناؤه وبناته بصرف النظر عن عددهم أو وقت تقديمهم للوظيفة.
  • إذا كان الشهيد غير متزوج أو كان أولاده قصراً أو لم يكن له أولاد فيوظف مالا يزيد عن (2) من إخوته وأخواته الأشقاء وذلك دون إخلال بحق القصر في التوظيف عند بلوغهم السن النظامي.
  • يقبل من تقدم من أسرة الشهيد إلى الجامعات والكليات العسكرية والكليات المهنية ومعاهد التدريب وتكون لهم الأولوية في الإبتعاث الداخلي والخارجي، وذلك بالحد الأدنى من الشروط.
  • لكل فرد من أسرة الشهيد فرصتان للنقل في الوظائف الشاغرة داخل الجهاز الواحد من الأجهزة الحكومية.


2- الجوانب الاجتماعية والاعلامية:
 هـذا النـهـج الذي تقوم به الدولة اتجاه ابنائها من الشهداء وأسرهم يـجـسـد عـمـق الـتـلاحـم وحرص الدولة رعاها الله بأبنائها. وواقع ذلك الاهتمـام الكبير بأبـنـاء الـشـهـداء يأتي من خلال ما يقوم به قسم متابعة اسر شـهـداء الـواجـب بـوزارة الدفاع والداخلية والحرس الوطني والذي أنشئ بهدف تقديم ومتابعة كافة احتياجات أسر الشهداء ومن خدماته التي يقدمها:
  • استضافة أسر شهداء الواجب لأداء فريضة الحج على حساب الوزارات وذلك بمعدل (5) أفراد من أسرة كل شهيد.
  • تعيين وترسيم ونقل عـدد من ذوي أُسر الشـهـداء بالوزارات والقطاعات الحكومية الأخرى.
  • تعـييـن ونـقـل عـدد من أبـنـاء وأشـقـاء الـشـهـيـد بالقطاعات العسكرية.
  • تعيين عدد من ذوي الشهداء بوظائـف مدنيـة عن طريق وزارة الخدمة المدنية.
  • الرفع مباشرة لصندوق التنمية العقاري إضافة لإعفاء أسر الشهداء بمن سبق لهم الاقتراض من صندوق التنمية العقاري.
  • ابتعاث بعض أبناء أسر الشهداء للدراسة بالخـارج على حسـاب الدولة.
  • علاج عدد من أبناء ووالدي وزوجات أسر الشهداء (داخل أو خارج) المملكة على حساب الدولة.
كما وجهت الأجهزة الاعلامية طاقتها لتبيان دور شهداء الواجب في بناء الوطن وأهمية تضحياتهم فنرى أن منابر المساجد وعناوين الصحف والمناسبات الرياضية والقنوات التلفزيونية قد خصصت العديد من أداوتها وفاء لدور الشهداء ونستعرض بعض الصور في هذا الصدد:


مناسبة رياضية كبرى خصصت إعلاميا لشهداء الواجب


تسمية أحد الشوارع باسم شهيد الواجب من خريجي كلية الملك عبدالعزيز الحربية


 تعزية ذوي الشهيد العميد الركن ابراهيم الحمزي




للتواصل مع الإدارة العامة لشئون المتقاعدين للقوات المسلحة
إدارة شئون الشهداء والمحاربين القدامى ورعاية أسرهم 
فاكس / 0114784215